ترنيمة الناس

وفي خضم العاصفة، أجلس بحزنٍ صموت، بعد أيام من الحرب، عندما يتملكني القنوت ستستكن العاصفة، عندها فقط سأقضي ليالٍ طوال أرقص على أوتار الحزن، وأستمع لترنيمة الناس، أدعها تندس ببطء داخلي، كسمٍ يحركني كما يشاء، عندها فقط سأرتدي تاج العادات،عندها سأسير كيفما يقول الكتاب، وأرتدي ثوب النجاح، وبعد أيامٍ طوال سأغدو راضيًا، بعد شهور طوال سأغدو سعيدًا، بعد سنينٍ عجاف سأدرك كم كنت كاذبًا، كم قتلت وقتها الشغاف، كم كنت سفاحًا للأحلام، كم كان ثوب النجاح باليًا، وتاج العادات ملمعٌ بالصدأ، سأدرك وقتها بعد سنين من الجفاف أن نبع السعادة لم يكن سوى سرابًا،

وفي بادئ الأمر كان سكون العاصفة يعني سكون قلبي، وأنني أضعت كل هذا الزمنٍ على غناء أبالسة..

Explore More

دعارة .. إنما على طريقة المثقفين!

0 استقلّ (طارق) الحافلة وهو يرزح تحت ثقل حقيبته على ظهره، فتّش ببصره عن مقعدٍ فارغ، فوجد اثنين.. الأول بجانب فتاة تحمل

تشرب قهوه

+1 لقد كان يجلس وحيدا ينظر إلى النيل ،كأنه يعاتبه بلا حراك مستسلما لنسمات الهواء البارده، وكانت السماء ملبده بالغيوم تحتوى المطر

Add a comment