شعر من تأليفي

قلبان طارا في الغرام وغردا

فكأن دجلة والفرات توحدا

 

في روحها نيل العروبة قد جرى

وأنا وروحي نستطيب الموردا 

 

يا من حضورك في غيابك مؤنسي

لا تتركيني اليوم أشقى مفردا

Explore More

دعارة .. إنما على طريقة المثقفين!

0 استقلّ (طارق) الحافلة وهو يرزح تحت ثقل حقيبته على ظهره، فتّش ببصره عن مقعدٍ فارغ، فوجد اثنين.. الأول بجانب فتاة تحمل

تشرب قهوه

+1 لقد كان يجلس وحيدا ينظر إلى النيل ،كأنه يعاتبه بلا حراك مستسلما لنسمات الهواء البارده، وكانت السماء ملبده بالغيوم تحتوى المطر

  • Emy
    September 5, 2020 at 11:16 am

    لو في تكمله قريب ياريت تنشرها، ابدعت يا همام

Add a comment