قصة انا وحيد

كعادتي .
اجْلِس وَحْيِداا فِي غُرْفَتِي ، لَا يُوجَدُ أَحَدًا مَعِي .
حَيَاتِي امام التَّلْفاز ، لَا أَتَكَلَّمُ مَعَ أَحَدٍ , حَتَّي عائلتي لَا يَشْعُرُونَ بِي .
جَمِيعِنَا عَانَى مِنْ تِلْكَ الْأَيَّامِ الَّتِي شَعَرْنَا فِيهَا بالانعزال الاجْتِمَاعِيّ , و بأننا فِي عَالَمِ كَبِيرٌ جداً , وَ نَحْن غايةٌ فِي الصِّغَرِ ، و لَكِنْ أَنَا أَشْعَرَ بِذَلِكَ مُنْذُ ولادتي إلَيّ الْآن .
اُنْظُرْ مَنْ الشُّرْفَةِ أَجِد الْجَمِيع يَتَنَزَّه ، و يَشْعُرُون بِالسَّعَادَة أَمَّا أَنَا فَلَا .
لَمْ أَجِدْ فِي حَيَاتِي شَخْصًا لِكَي أَتَحَدّث مَعَه .
فِي الْمَدْرَسَةِ عِنْدَمَا كُنْت أَذْهَبُ الْجَمِيعَ كَانَ يَبْتَعِد عَنِّي .
كُنْت أُرِيدُ الاْقْتِرَاب ، و لَكِنَّهُم نَفَرُوا مِنِّي ، و لَكِنَّنِي لَا أَعْرِفُ السَّبَب .
هَذَا سَبَبُ لِي الْكَثِيرِ مِنْ الْمَتَاعِب النَّفْسِيَّة ، وَجَعَلْتنِي لَا أَرْغَبُ فِي الذَّهَابِ إلَيّ الْمَدْرَسَة مَرَّة أَخِّرِي .
حَتَّي عائلتي لَم تَأْتِي إلَيّ كَي يَتَحَدَّثُون مَعِي ، و تركوني وَحِيدًا .
لَمْ أَجِدْ سَوِيّ أَرْبَعَةُ جُدْرَانٍ أَتَحَدّث إلَيْهَا .
كُلَّ يَوْمٍ حَيَاتِي روتينية لَا تَتَغَيَّرُ .
لَا أَجِدُ نَفْسِي الْآن سَوِيّ مَع الأَجْهِزَة الإِلِكْتِرُونِيَّة فَقَط .
بَصْرِيٌّ يَقُل ، جَهْدِي يَقُل ، و لَا أَتَحَرَّك
أَنَّا لَا أُرِيدُ أَنْ أَصْبَحَ وَحِيدًا .
أُرِيدُ أَنْ أَخْبَرَ أَصْدِقَائِي بِمَا حَدَثَ مَعِي فِي يَوْمِي ، و أُرِيدَ مِنْ أَهْلِي التَّحَدُّث مَعِي أَكْثَر .
أُرِيد التَّنَزُّه ، إحْدَاث الكَوَارِث ، أُرِيدُ أَنْ أَصْبَحَ اِجْتِمَاعِيًّا ، و لَكِن ،
حَيَاتِي تَنْتَهِي مُنْذ طفولتي ، و مَا يكمنني أَخْبَارِكُم بِه
أَنْتُم السَّبَب . . . . . . . .

Explore More

دعارة .. إنما على طريقة المثقفين!

0 استقلّ (طارق) الحافلة وهو يرزح تحت ثقل حقيبته على ظهره، فتّش ببصره عن مقعدٍ فارغ، فوجد اثنين.. الأول بجانب فتاة تحمل

تشرب قهوه

+1 لقد كان يجلس وحيدا ينظر إلى النيل ،كأنه يعاتبه بلا حراك مستسلما لنسمات الهواء البارده، وكانت السماء ملبده بالغيوم تحتوى المطر

Add a comment